Sunday, June 18, 2006

مكالمةٌ هاتفية


"ماذا بعد...وما الأخبار؟"
يسألني صوتكِ ناعساً..."عبر البحار"
حالماً...مثقلاً بالأسرار
رقيقا...كنسيم نوّار
ولا أجيب!
وحين تصمتين...
أمجهولاً تخافين؟
أم ماضٍ...منه تهرُبين؟
أشباحاً...غيوماً... مرت من سنين؟
أم ذكرى حبيب؟
ويعود صوتك من جديد
يُدفأُ القلب المغطى بالجليد
وملح أيامي يُعيد
وحرارة الشوق إلى لقيا أريد
أتراهُ قريب؟
وحين تضحكين
تغني الحساسين
وتطير الفراشات التي نامت منذ حين
ويُزهر الياسمين
ويسكرُ اللبيب
فهل إليه عقلهُ تُعيدين؟

7 comments:

laila said...

my favorite so far!

Eve said...

الله يعينك، بعدها مش عم تحكي؟ طيّب حاجي تسألها للبنت :p

لأ، بس عن جد، بوافق ليلى، بوستاتك كرمالها عم تحلى :)

Mar said...

btishghella bela when u la toujeeb.

Coco said...

Ma az3ajo hal ba7r amrar, eh? :)

Hashem, aydan wa aydan, excellent post, I stand by Laila and Eve in my sentiments.

hashem said...

Thanx Laila.
Eve-شايفة شو مظلوم أنا...بس إذا ما بسألها...لمين راح أكتب أشعار؟
وكيف بدّي أحلم بحلّ الأسرار...؟
وأسمع ضحكتها...ويحلى العمر...بمحبتها؟ (؛

Mar-وينشغل بالها شوي...شو عليه؟ ما هيِّ شاغلتلي بالي
Coco- أخ على هالأتلانتيك شو واسع

Mirvat said...

hashem i love your writing in arabic. i was so surprised. i'm gonna take some time and read the ones i missed

hashem said...

Mirvat-welcome back! we missed you ya #ammeh....
thanx for reading my poems. Can't wait to hear what you think.:)